For Gazan Children

•يناير 15, 2009 • اكتب تعليقُا

For Gazan Children

In the Course

of One Life-Time

 

.
.
.

how many homes
do we have to build
in the course of one life-time?

how many children
that will have to be killed
before we think it’s a crime?

how many people
that will have to die
before we even try?

angry army soldiers sweeping over town in heavy boots
knocking down the doors
crowded ugly cemeteries getting fuller by the day
thirsty yet for more

yet you tell me Christmas time is here
and you dare to even call me dear

lonely men are flying hot balloons around a hot balloon
angry they had to pause
cruise missiles are landing near what used to be our home, real soon
only just because

yet you tell me that love is here
and ask me not to fear

i will only ask you this
i shall have to ask you this

how many homes do we have to build
in the course of one life-time?

.
.
.
.

© Wael Nawara

From:
Diaries of an Olive Tree

a scar you carefully signed

•مايو 23, 2008 • اكتب تعليقُا

.
.

i look at your hand
a favorite finger calls for kissing
but since kissing is banned
as the love that i am missing

i read all your words
wonder when they lost their meaning
flying like wild birds
hitting my heart with that feeling

i don’t wanna see
the truth
that you have gone now forever
leaving me behind
memories in my mind
a scar you carefully signed

i look everywhere
scanning hundreds of faces
but yours isn’t there
even in your favorite places

i just wanna see
your face
touch you for just one more time
’cause you still have my soul
in its place there’s a hole
a key which you just stole

all i need to do
is forget
that we have once been together
start a brand new life
find myself a wife
a job from nine to five

next time it would seem
i must be more careful with my heart
the bruises i redeem
must be counted from the start

i just have to be
more cunning
never put down my guards
’cause you’d never know
when one has to go
or how much pain will blow

a scar you carefully signed
a scar you carefully signed

To Be An Eagle

•فبراير 23, 2008 • اكتب تعليقُا

To Be An Eagle
************

.
.

Rise
in yourself
now the time is right for you to make
your move
there’s no one else
to tell you how to make it through, dear

Time
will soon tell
such a tale of how one pair of wings
could climb
over the walls
leaving behind a world of pure fear

.
.

The truth is masked
by thousands of nightmares

The cage is packed
no use for keys, no one dares

The sky is dark
No hope for a sun there

.
.

So lonely up, you know that too
they stare but none will join you

.
.

They stay behind all doubting
Fighting breaks and shouting

Calling you down there
Begging you to land

.
.

In their confusion they have forgotten
Who they are and how things have gone rotten

.
.

If you would listen now
You’d risk missing how

the wind would feel when you do stretch
those set of wings you managed to stitch

If you can stay up there
Keep soaring in the air

You will learn how to truly see
What it means, son, and how to be

A close and dear friend
To no one, but the wind.

.
.
.

Wael Nawara
© 2008

*************************

From:
In the Company of Eagles

A Moment (that will disappear!)

•ديسمبر 31, 2007 • 2 تعليقات

 

 .

beyond event horizon there lies a hidden basket

i can’t see it but my heart tells me it’s there

but in the dark of a blinding sun that mask it

none would miss it, nor would kiss it, none would dare

 

would you ever touch my soul not knowing what ‘do then?

or jump to waters that show no  reflection?

do you often wake to sounds that no one else can hear?

or raise your head to a star and shed a tear?

 

can you name just one star for each fear?

and if it even tells your fate, but can you hear?

 

a road will lead you to your own horizon

familiar voices will call out your name

but will you ever hear or ever answer them?

some seducing, some reducing, none the same

 

do you really mean it when you say you do love me?

although we both don’t know  what love could be

would you take my heart and promise never ask me why?

or what will happen to us when we die

 

could we live a moment that will disappear?

but what there remains when it is not even here?

 

© wael nawara

 

 

Waters (with no reflection)

 

البحث عن الصبي: صور من ألبوم الأسرة – 3

•ديسمبر 15, 2007 • تعليق واحد

من مذكرات صائد الغيلان

صائد الغيلان

صور حفرها العم ورفاقه في ذاكرة الأمة

>

بعد الظهر

شق الفضاء صوت لن يُمحى من الذاكرة

وفي لمح البصر

مرقت طائرات كادت تمس الرءوس الحاسرة

ودوى التهليل

ليعلو فوق صوت المدافع الهادرة

على طول الجبهة

 

كاد قلبي ينخلع من مكانه على شط القنال

أثناء انتظار القوارب

لو مت الآن فلن يقدر لي القتال

ومع ذلك الخاطر

كدت ألقي بنفسي في الماء

لأعبر سابحاً

ولكنني عضضت على نواجذي

وعصرت مدفعي

في انتظار الأمر

 

وراء الربوة ربضت

حتى اقتربت أولى الدبابات

وفجأة فقدت السيطرة

جذبت متولي من ياقته وقفزنا

خرجنا من المكمن وعدونا نحو الغول الحديدي

حتى أصبح على مرمى حجر

لم يكن هناك متسع للتصويب

 

فأطلقت مدفعي

واهتزت الأرض كأنه زلزال

وامتص الانفجار الهواء الذي نفد للحظة

في عواء مكتوم طربت له الجبال

 

وكادت الصدمة القريبة تلقي بنا على الأرض

ولكننا تقدمنا نحو الهدف الثاني

والثالث

والرابع

 

لا أدري كم من الدبابات صدنا في تلك الليلة

فقد ظلت الأرض تطلب المزيد من دماء الغيلان

المتوحشة

وقع الضابط مرقص شهيداً

أثناء تجوالنا تحت القمر الساهر

فأسرعنا بنقله للضفة الغربية

بعد أن أبدنا ذلك الجيب الغادر

 

وعدنا من جديد

نتصيد الغيلان

المفتولة بالحديد

تروي الحقل العطشان

للمزيد

 

نظرت للأسير المشعث

الذي استسلم بعد أن قفز من إحدى الغيلان

 

وبدا “أوفير” كأنما فجأة أفاق

من سبات دام سنوات

على أسئلة دامية متكررة

في كل مكان تدوي متفجرة

 

تراقصت كرات النار متسائلة

ماذا تفعلون هنا على أرضنا؟

 

 

وفي الواقع .. لا أدري إجابة لهذا السؤال .. حتى الآن

 

 

أين أنت الآن يا “أوفير”؟

هل لا زلت تذكر تلك الليلة؟

يا “عامير” ويا “مائير”

يا من أقسمتم مخلصين

ألا تحملوا السلاح مجدداً غاصبين

 

 

كيف نكثتم بذلك العهد … يا أولاد العم ؟

 

ديون للعم

فص برتقالة هو كل نصيب العم

1

بعد انتهاء القتال

عدت مع العائدين

 

وانهالت الزغاريد

استمرت من المحطة

وحتى البر

 

طارت أمي لترتمي بين ذراعي

وللحظات

أحسست أنها ابنتي

التي لم أنجبها بعد

 

تحسستني وقالت ..

ما أنحفك !

ومُدت الموائد لجميع من مر في ذلك اليوم

من أهل البلد أو الغرباء

وأقسم كل موجود أن يطعمني بيده

2

 

وتذكرت يوم فازت الكتيبة

بعدة برتقالات

بعد صيام

دام لأيام

كنا نتعيش فيها على غذاء من نوع آخر

قوامه أقماع تفتك بالغيلان المتوحشة

 

وقام القائد بقسمة العدل

وكان نصيبي فص برتقالة

لا زلت أذكر طعمها الرائع حتى اليوم

 

وعندما اكتشفنا أن القائد لم ينل شيئاً

أصابنا الخجل

فضحك وقال

لي فص برتقالة دين عليكم يا “غجر”

3

 

رأيته بعد عدة سنوات مصادفة

كان قد عاد لعمله الأصلي

وكان يبحث مثلي

عن شقة خالية

بخلو “عادل”

 

وقال ساخراً:

لا “نابني” فص برتقالة

ولا “شقة أتزوج فيها”

ولا حتى “شقة فول” !!

 

ترى أين أنت الآن يا “ياسر” ؟

أيها القائد الشهم

هل قام أحدهم برد الدين إليك؟

 

هل يصدقك أولادك

عندما تحكي لهم عن بطولات حقيقية

أشبه بالأساطير؟

أم يفضلون الأفلام الغربية

واللعب بالطراطير؟

4

وتذكرت يوم العبور …

ما أبعدنا عن ذلك اليوم المجيد

بكل أسف

 

البحث عن الصبي: صور من ألبوم الأسرة – 1

•ديسمبر 15, 2007 • اكتب تعليقُا

كما لم يعرفها بعد


علا صوت المذياع، يلهب حماس الجماهير، يبشر بفوز في الصراع، واقتراب النصر الكبير. “أيها العم الغرير، أهذا يوم حزن؟”، أشاح عني بوجهه، وذهب.

هتفنا في الشرفات، حتى دميت حناجرنا الصغيرة. ولكن بعد أيام، رأيت خالتي تبكي،
وخالي يرتدي لباس حرب، فضفاضاً رغم جسده الذي ترهل بأوهام الانتصار، وينطلق. خرجنا إلى الشرفة نشاهد جموعاً تندفع من المداخل، دون ما وجهة معينة، تبحث عن الجريح، تحاول أن تقيمه، على أرجل نخر السوس عظامها.

ونودي على العم، ليحمل السلاح، ويودع الحياة، كما لم يعرفها بعد.

العصافير تبكي
الليلة، سمعت بكاء العصافير طوال الليل. كلما أغمضت عيني، أسمع أصوات أرواح قلقة، ترفرف في غضب وتساؤل، من خدعنا وانتزعنا من الحقول وقت المغربية؟ لم وأدتم شبابنا وبعتم أرواحنا مقابل أمجاد وهمية؟ اكتظ منامي بكوابيس قوامها هتافات ملأت سرادقات مؤتمرات شعبية. وفي كل مرة، استيقظ عندما ينتهي المؤتمر على قهقهة عربيدة شيطانية. حلمت بأن الهويس الجديد قد انشرخ، حاولت أن أسد الشرخ، اقتربت مجموعة أشباح، استغثت بهم ومددت يدي التي استطالت لعشرات الأمتار تبحث عن قشة تتعلق بها. اقتربت الأشباح التي بدت في عتمة الفجر ككتيبة تدق الأرض بخطوات ثقيلة تتقدم نحوي حثيثاً. وفجأة، توقفوا أمامي، وتناول كل منهم معولاً، وارتفع أنين الهويس تحت ضربات المعاول.

سقوط الأقنعة
كان لدي موعد هام، وجلست أمام الساعة البندولية الكبيرة حتى لا يفوتني الموعد، وفجأة، جاء العمدة وهو يمسك بمشعل ضخم، وجلس أمامي وبدأ يتحدث بحماس استطالت معه قامته تدريجياً حتى حجبت الرؤية. كان يتحدث عن لا شئ، ويلوح بالمشعل بصورة عشوائية خشيت معها أن تمسك النار بتلابيب الستائر. ظل يتكلم بسرعة دون أن يلتقط أنفاسه حتى ظننت أنه لن يصمت أبداً، وفجأة أصابته نوبة سعال، شاخ فيها ثلاثين عاماً في لحظات، وانكفأ على نفسه، يحاول أن يمسك بخيوط الهواء ويضعها داخل رئتيه قسراً. يالها من لعنة شريرة، لقد قصرت قامته حتى أصبح مثل الأقزام. ووراءه، ظهرت الساعة وقد قطبت حاجبيها في لوم، ولم تكن هناك حاجة لأن أنظر للعقارب كي اكتشف أن الموعد الهام الذي انتظرته لسنوات طويلة، قد ذهب للأبد. وجدت نفسي وسط ظلام دامس، وقد استحال المشعل في يد العمدة لعود ثقاب محترق بعد أن تآكل بفعل النار، وبحثت في كل أرجاء المنزل، وفي النهاية اضطررت لأن أشعل شمعة صغيرة.

الفيضان
الليلة، انفتح جرح في عيني اليمنى عمقه أمتار لم أستطع أن أحصيها، وجرت دموعي لتتحد مع الفيضان الصاخب، وتغرق الحقول المجاورة بأمواج أرسلها النيل الغاضب، وتذكرت الهويس الذي انهار قبل أن ننتهي من بنائه.

خرجت بقميص النوم أبكي مع المفجوعين، وعندما وطأ أحدهم قدمي لم أتألم، ولكنني اكتشفت أنني حافية القدمين. هتفت بشدة مع الهاتفين. لماذا هتفت؟ لا أعلم. ولكنني شعرت بالحاجة للهتاف مثل كل الآلاف، الذين هتفوا وهتفوا، حتى انحبست أصواتنا جميعاً. هل كنا نرثي من ماتوا في صمت ودون حساب؟ هل كنا ننادي على من تاهوا في ظلمات الغياب؟ لا أعلم، ولكنني هتفت وهتفت، وحتى بعد أن بح صوتي، هتفت في صمت، حتى اختنقت حنجرتي بكلام فارغ من أي معنى أو غاية.

هيباتيا
في تلك الليلة، هاجمتني الكوابيس من جديد، جاء ملثمون وأرقدوني على سرير معدني بارد، ورغم أنني لم أر وجوههم، فقد شعرت بأنني أعرفهم جيداً، بدءوا يقشرون جلدي بسهولة كأنني ثمرة ناضجة، وتحت الجلد، بدت أعصابي كحزم من أسلاك منتظمة تشع ضوءاً فضياً، ألقى كبيرهم على من معه نظرة انتصار من كان يعلم مقدماً ما سوف يجده، وناوله أحدهم شيئاً، اكتشفت فيما بعد أنه مكواة، مررها برفق على حزم الأعصاب، وتصاعدت الأبخرة، وفي دقائق قليلة، خبا الضوء تدريجياً، واستحالت حزم الأعصاب كتلاً سوداء متفحمة. وأعادوا الجلد مكانه وذهبوا كما جاءوا.

رسالة من شهيد
كان الألم في البداية شديداً، ولكن مع الوقت ذهب إحساسي بكل شيء، واستيقظت على صرخة شقت السكون. كان صوته ينادي علي من تحت الثرى قائلاً، اخرجيني يا أماه، كيف طاوعك قلبك أن تتركيني أُدفن وأنا بعد حياً؟ وودت أن أضمه لمرة أخيرة. يا حبيبي، يا من أنت أعز علي من الحياة نفسها، لقد مت شهيداً. وكأنه قد قرأ أفكاري فقال، كيف صدقت تلك الكذبة الحقيرة؟ وعندما أنصت جيداً، أدركت أن بكاء العصافير لم ينقطع.

صور نسيها العم
جاءني الأمر بأن أسلم نفسي في الغد وأن أتوجه مع شروق الشمس لمعسكر التدريب. في حديقة الأسماك، تقابلنا لآخر مرة. قلت لها في ألم، أنت في حل من أي وعد. وأرجو ألا تنتظري عودتي.

بكت كثيراً وتساءلت، كيف هانت الأحلام على من أقسم، على الحب، على الإخلاص؟ وفي أعماقي تساءلت بدوري، بل لم مالت الأيام مع من أجرم في حق الشعب وعمر الناس؟ تذكرت رفاق الصبا الذين لن يعودوا أبداً. أعمار ضاعت لترثيها، أشرار باعت أمانيها.

صندوق الذكريات
وردة مجففة، دمعة مكفكفة، ومنديل، وحلق رخيص. تلخصت الذكريات الجميلة في صندوق أحذية صغير. وتاهت الملامح العزيزة رغم مشوار العمر القصير. ترى أين أنت الآن يا سلمى؟ وهل يتضرج وجهك خجلاً إذا تقابلنا صدفة؟

زيارة لم تتم
خرجنا من المعسكر في الليل بعد يوم حافل، مشينا لعدة كيلومترات حتى عشة صغيرة مبنية بالخوص تقوم وحدها في وسط الصحراء. دارت أكواب فاترة لم أتبين مذاق ما تحويه. وعندما بزغ القمر، انعكس ضوء خافت على الرمال.

تناثرت على الرمال سيوف صدأ حدها، وضجت في القبور عظام ضاع حقها، وتململت في الصدور قلوب، طال رقادها. جلسنا نتحدث عن الماضي الجليل،
وتبخترت خيوط من الدخان متكاسلة. توقفت الرياح وتباطأت أذرع الطواحين،
وزحفت أمواج اليأس متسللة. وجاء صوت من بعيد، يذكرنا بما يجب ولم نفعله.
تظاهرنا بالصمم حتى، خبا المصباح فلم نشعله.

ومن أعماق الليل، ظهر شبح، اعتدلت في جلستي، شيئاً ما في ملامحه، أكاد أقسم أنني أعرفه. وخفق الفؤاد مترقباً، هل هو .. هل ما زال حياً؟ ربما كان في الأسر واستطاع الفرار؟ واقترب الطيف، ثم توقف .. أكاد أجزم .. مستنكراً. وناولني نديمٌ المبسم فانشغلت للحظة، وعندما رفعت رأسي، وجدته كما ظهر، فجأة اختفى.
واستمرت دورة الحياة، وعجبت لذلك كل العجب.

 

ضد الدولة الإله 3: رسالة إلى فخامة الرئيس الموازي

•ديسمبر 9, 2007 • اكتب تعليقُا

حق الضيف إكرامه وحق المضيف احترامه

وائل نوارة
wael_nawara@hotmail.com
الحوار المتمدن – العدد: 2122 – 2007 / 12 / 7

المصري اليوم – 5 ديسمبر 2007 – صفحة 13

بعد نشر المقال السابق بعنوان “إعلان حرب على الهوية المصرية” الذي ناقش برنامج الإخوان من زاوية تعريف الهوية الوطنية على أساس ديني، تلقيت العديد من المكالمات والرسائل القصيرة المؤيدة على طول الخط، كما جاءت بعض ردود الأفعال معارضة رغم أن معظم أصحابها يحسبون أنفسهم على التيار الليبرالي المصري. ورأى الناقدون أن المقال حمل في طياته توجهاً إقصائياً للإخوان، وهم أكثر الفصائل “السياسية” تنظيماً وتأثيراً وأغزرها تمويلاً وأعتدها تسليحاً، وأعمقها اختراقاً للمجتمع المصري تحت ستار الدين. والواقع يفرض علينا أن نعترف أن الإخوان بطبيعة تكوينهم السري الخلوي تحت-الأرضي، قد استطاعوا أن يقيموا دولة موازية، رئيسها هو المرشد العام، دولة نمت وترعرت في الظل، ظل نظام احتكاري سلطوي، يجتهد لاستئصال أي بدائل سياسية شرعية، نظام فشل في توفير الحد الأدنى من الحياة الكريمة لقطاعات واسعة من المصريين، فتمتعت دولة الإخوان الموازية، دولة الظل، بسيطرة غير مسبوقة على النقابات والجامعات والعمل الاجتماعي والسياسي، وامتد تأثيرها ليخترق العديد من الدوائر الحساسة مثل مجلس الشعب ومنظومات الثقافة والإعلام والتعليم والعدل وصولاً إلى الجهاز الأمني نفسه!وأود أن أوضح أنني أعني تماماً ما قلته، وأؤكد على إيماني بحق كل فرد أو فصيل مصري أن يمارس السياسة ويطرح نفسه وأفكاره كبديل لنظام الحكم الحالي أو المستقبلي أياً كان، بشرط وحيد، وهو أن يعترف بمصر وبالهوية المصرية، فالمتأمركون الذين قد يرون مثلاً أن مصر عليها أن تتبنى الهوية الأمريكية وتنصاع للإدارة الأمريكية على طول الخط، فتصبح عملياً مستعمرة أمريكية، بينما هم يحصلون على الدعم والتمويل من تلك الدولة الأجنبية، لا يمكن أن نعتبرهم سوى عملاء لمن يمولونهم ويوكلونهم في الدفاع عن مصالحهم.

وبنفس المنطق، عندما نرى برنامج فصيل سياسي يحاول طمس ودفن الهوية المصرية، والمجاهرة بأنه “طز في مصر” وأن هويتها هي هوية دينية في الأساس، ويعلن علينا مشروعاً استعمارياً في برنامج يتحدث عن الهوية الدينية لمصر عشرات المرات، بينما لم يتحدث مرة واحدة عن الهوية المصرية، فهذا الفصيل مهما كانت قوته وعمق اختراقه للمجتمع، هو فصيل استعماري، لا يؤمن بالمصلحة القومية، لأنه لا يعترف بالقومية من الأساس، ويجب التصدي له بكل حزم وحسم وقوة مهما كانت العواقب، لأن خطره يتمثل في المشروع الاستعماري الثقافي والفكري الذي يروج له تحت ستار الدين. والخطر في هذا التوجه نحو تعريف الهوية الوطنية من منطلق ديني يكمن في أنه ينسف فكرة المواطنة المصرية، ويقسم المصريين إلى طائفتين، طائفة المسلمين وطائفة غير المسلمين، مما يهدد بكارثة كبرى، هي تقسيم مصر إلى دولتين، دولة إسلامية في الشمال، ودولة مسيحية في جزء من الصعيد، ولا يجب أن يتعجب أي شخص عاقل إذا خرج علينا فصيل آخر مضاد، يدعو لقومية مسيحية، لأنه لا يوافق على أن ينتمي سياسياً لدولة ذات هوية إسلامية على أرض مصر.

وقد رأينا بالفعل البوادر والأدلة الدموية لهذا الخطر، منذ أن بدأ السادات يستخدم التيار الديني السياسي في مجابهة التيارات الناصرية والقومية واليسارية في مصر في السبعينيات، وشاهدنا ونحن غفاة كيف تصاعدت أعمال العنف الطائفي بين مسلمين ومسيحيين مصريين، لأن التيار السياسي الإسلامي عندما ينادي بهوية مصرية إسلامية، فهو بهذا ينسف أساس الوحدة المصرية التي تساوي بين المصريين جميعاً مسلمين ومسيحيين ويهود وغيرهم من أصحاب الملل والمذاهب المختلفة، في ظل هوية واحدة هي الهوية المصرية. وفي الواقع فإن الكارثة الثانية تقع على المسلمين أنفسهم، الذين سوف يصبح عليهم أن يعتنقوا النسخة “الرسمية” من الإسلام الذي تمليه عليهم الدولة الإله، من خلال هيئة كبار العلماء، رغم أن الدين، أي دين، هو عقيدة شخصية في ظل غياب أي تفويض إلهي لأي شخص في أن يحتكر التفسير أو التنظير الديني والفقهي. وهذا قد يعني قيام دولة ثالثة على أرض مصر، سكانها من المسلمين والمسيحيين الذي يرفضون أن يقسموا الولاء للدولة الإله، سواء دانت بالهوية الإسلامية أو المسيحية، وأصارحكم القول بأنني سوف أكون من مواطني تلك الجمهورية الثالثة، وسوف أحارب بكل قوة إذا استدعى الأمر للحفاظ على هويتي المصرية والحصول على كامل حريتي السياسية والفكرية والدينية بعيداً عن سيطرة الدولة الإله!

إن الإخوان المسلمين الذين يخضعون لسلطان المرشد العام أو الرئيس الموازي، عليهم أن يعلنوا اختيارهم اليوم بكل وضوح، إما مع مصر أو ضد مصر، وهو قد يبدو من ناحيتي اتجاها متطرفاً في ثنائيته واختزاله للبدائل، ولكن عندما نتحدث عن موضوع محوري مثل الهوية القومية، فلا أرى بدائل أخرى، رغم أنني أعلنت أيضاً ترحيبي بدوائر ثانوية للهوية الأوسع، سواء عربية أو بحر- متوسطية أو نيلية أو أفريقية، بشرط أن تكون دائرة المركز المتفق عليها هي الهوية المصرية. وقد سعدت حقاً عندما وجدت مجموعات مستنيرة من شباب الإخوان يجاهرون برفض برنامج الجماعة ومرشدها، وأرى أنه على الجماعة في الواقع أن تستغنى عن لقب “المرشد” ومكتب “الإرشاد”، وتستبدله بالرئيس أو الزعيم ومكتب القيادة أو اللجنة المركزية مثلاً، لأن كلمة المرشد في حد ذاتها، وهي تذكرني بوزارة الإرشاد القومي في الستينيات، تحمل في طياتها إيحاءً بتأليه وقدسية شخص أو هيئة، يختصه الإله بالألهام والرشاد وحده، ويصبح عليه أن يرشد من حوله، باعتباره معبر الرشد والحكمة الإلهية، الذي يمتلك حصرياً وصلة إلهية خاصة به، وباعتبار من حوله جهلاء ناقصي الرشد والأهلية، وهو توجه فوقي سلطوي بابوي، يوضح أن ما تتحدث عنه الجماعة من ديمقراطية هو “هراء” من باب التجمل والتزين والنفاق والتقية، لأن الديمقراطية تعني أن يخضع الجميع بما فيهم الرئيس لرأي الأغلبية مع الحفاظ على حقوق الأقلية، أما الإرشاد، فيوحي بوجود هذه الوصلة الإلهية الحصرية التي يتعين على الجميع الاعتراف بها والانصياع لصاحبها أو مدعيها.

إن الخيار الإخواني الذي يطرح نفسه على الإخوان اليوم في مفترق طرق تاريخي، يشبه إلى حد كبير الخيار الإسرائيلي الذي يتعين على الشعب الإسرائيلي أن يتخذه، فإسرائيل التي تدعي أنها دولة ديمقراطية، هي دولة دينية على أرض الواقع، لأنها تعطي حق المواطنة لأي يهودي في العالم مهما كان مكان مولده، بينما تنكر حق المواطنة والعودة للفلسطينيين الذي ولدوا وأباؤهم وأجدادهم على نفس الأرض التي تحكمها إسرائيل اليوم، ويصبح على إسرائيل أن تختار، إما أن تكون دولة يهودية أو تكون دولة ديمقراطية لأن النقيضين لا يجتمعان على سلم المواطنة بنفس المنطق الذي ذكرناه. والإخوان أيضاً عليهم أن يعلنوا بكل صراحة، هل يؤمنون بالهوية المصرية كأساس للمواطنة، وبالديمقراطية كأساس للحكم، أم يؤمنون بالطائفية والهوية الدينية كأساس للمواطنة، وبالإرشاد الإلهي كأساس للحكم وسن القوانين والسياسات، سواء جاء هذا الإرشاد عن طريق الوصلة الإلهية الحصرية للمرشد، أو عن طريق شبكة الوصلات الحصرية لمكتب الإرشاد أو هيئة كبار علماء الدين.

أما المسلمون الذي ينتظرون تلقي التوجيه السياسي من أية قيادة دينية، والمسيحيون الذين ينتظرون تلقي التوجيه السياسي من البابا مع كل إجلالنا لمثل تلك القيادات الروحية، فأقول لهم، أنتم ترتكبون جرماً فاحشاً في حق وطن وأمة تمتعت بالوحدة السياسية على مدى 5200 عاماً، ومن العار أن نفتت وحدتها اليوم في نوبة أو “وردية” حراستنا القصيرة والمؤقتة لهذا الوطن وهذه الأمة.

عزيزي فخامة الرئيس الموازي، رئيس جماعة الإخوان المسلمين، من حقك ومن حق الجماعة أن تمارس السياسة، وتتغلغل في النقابات والجامعات والجمعيات والمجالس وكافة مؤسسات الوطن مثل أي شخص أو حزب آخر لديه طموح سياسي، بشرط واحد عادل وصريح، وهو أن تعترف بالهوية المصرية كأساس لعملك وطموحك السياسي، أما إذا كنت تصر على أنه لا توجد هوية مصرية من الأساس، فهنا مع كامل احترامي أنت تصبح ضيفاً علينا في مصر، وأطلب منك بكل أدب وتجلة واحترام، أن تتوقف فوراً ودون إبطاء عن الترويج للهوية الدينية كأساس للمواطنة في مصر، لأن ما تفعله يضر الدولة والأمة التي اخترت أنت أن تحل عليها ضيفاً بأفكارك الاستعمارية، وأؤكد لك أن المصريين إذا كانوا طيبين و”على نياتهم”، فقد تعلموا من طول تعاملهم مع الغزاة الناهبين والرعاة المغيرين والولاة قساة القلوب الظالمين أن يحافظوا على استقلالهم الذي فقدوه لما يزيد عن ألفي عام تدهور خلالها وضعهم الحضاري من القمة إلى الحضيض، واعلم فخامة الرئيس الموازي بكل حب، أنه كما للضيف حقه في الإكرام فللمضيف حقه في الاحترام.

 
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.